الأثنين أبريل 22, 2024
الإثنين, أبريل 22, 2024

رأينا بثورة تايوان

دول العالمرأينا بثورة تايوان

 كتبته مجموعة من الماركسيين من تايوان وهونغ كونغ والصين اجتمعوا في الخارج عام 1977

 ***

 كتيب “رأينا بثورة تايوان” كتبه وانغ فانكسي، وهو تروتسكي كان يعيش في المنفى في الصين في السبعينيات، وبعض الاشتراكيين في تايوان وهونغ كونغ وأماكن أخرى في ذلك الوقت. قلة من الناس في تايوان اطلعوا على هذا الكتيب.
رغم أن هذه الوثيقة كتبت قبل 45 عاما، ورغم أن العديد من البيانات الواردة فيها قديمة، إلا أن التحليل الذي تضمنته لا يزال جديرا بالملاحظة، لاسيما فيما يتعلق بالقضية “العرقية” في تايوان (قضية التوحيد والاستقلال)، وطبيعة حركة استقلال تايوان. كما أشارت الوثيقة إلى أن العديد من أخطاء الحزب الشيوعي الصيني بشأن قضية تايوان في ذلك الوقت كانت متجذرة في “نظرية اشتراكية الدولة الواحدة”. وقد دحض الكتيب أيضا “نظرية الثورة ذات المرحلتين” لبعض اليساريين التايوانيين في الخارج في ذلك الوقت – في أعقاب النظرية الديمقراطية الجديدة للحزب الشيوعي الصيني، الذي قام أولا بثورة برجوازية ديمقراطية مناهضة للإمبريالية والإقطاع بالتحالف مع البرجوازية، على أن يقوم بثورة اشتراكية في المستقبل.
الدوائر اليسارية التايوانية ناقشت طبيعة المجتمع التايواني، وطبيعة نظام الحزب الشيوعي الصيني، وقضية التوحيد والاستقلال. كما يحتاج اليسار التايواني إلى توضيح وجهات نظره حول مسار التغيير الاجتماعي في تايوان. يحتوي هذا الكتيب على بعض المصطلحات القديمة المستخدمة في ذلك الوقت (مثل “قومية الغاوشان”)، والتي قد تساعد في فهم وجهة نظره تماما.
وانغ فانكسي كان قد شارك في الحركة الطلابية منذ بداية حركة 30 أيار في عام 1925، ثم كرس نفسه للثورة. وقد ذهب إلى موسكو للدراسة في عام 1927، وأصبح تروتسكيا بعد أن واجه الخلافات داخل الصفوف الحزبية للاتحاد السوفياتي، وانعكاساتها على فشل ثورة الحزب الشيوعي الصيني. وهو مؤلف “مذكرات شوانغشان”، و”مقالات فكر ماو تسي تونغ”، و”فكر ماو تسي تونغ والعلاقات الصينية السوفايتية”، وكتب أخرى، كما قام بترجمة العديد من الكتب، منها أعمال تروتسكي ومكيافيلي.. إلخ.  الثورة الروسية “التي أعيدت طباعتها ونشرها في تايوان، تمت ترجمتها بالاشتراك مع ثوري آخر هو زينج تشولين في عام 1940. وقد توفي وانغ فانشي في المنفى في المملكة المتحدة في 30 كانون الأول 2002.

 ***

1. مسألة الثورة التايوانية تستحق اهتمام الماركسيين الثوريين في كافة أنحاء العالم. إنها لا تتعلق فقط بشعب تايوان، لكنها مرتبطة أيضا بالتقدم المستقبلي للثورة بأكملها في الصين القارية. كما أن ثورة تايوان لا تتمتع بإمكانيات عميقة فحسب، بل تتمتع أيضا بإمكانية اندلاعها في أي وقت.

2. بعد نهاية الحرب العالمية الثانية، جاءت برجوازية الكومينتانغ إلى تايوان منتصرة. وقد هيمنت بجشعها وفسادها على المؤسسات الحاكمة التي خلفتها الإمبراطورية اليابانية، واضطهدت شعب تايوان ونهبته. وكانت النتيجة انتفاضة على مستوى الجزيرة في 28 شباط 1947. رد الكومينتانغ على مقاومة شعب تايوان بحمام دم، مقترفا جريمة كبرى.
في الصين، أطاح العمال والفلاحون بحكم الكومينتانغ في عام 1949. وقد اتخذ شيانغ كاي شيك ملاذا في الإمبراطورية الأمريكية، وفرّ إلى تايوان، لينقل الضغط الرجعي الذي مارسته الصين القديمة إلى 6.5 مليون تايواني، ويفرض مجموعة من الأساليب البربرية التي حكمت وفقها الصين في الماضي. 

 3. في ذلك الوقت، كان شعب تايوان تحت تأثير ثورة الصين القارية، وكان من الممكن جدا تدمير بقايا انسحاب الكومينتانغ إلى تايوان. لكنه لم يتمكن من تحقيق هذا الهدف، وذلك بسبب قيام الإمبريالية الأمريكية، بالإضافة إلى التدخل العسكري المباشر (خاصة بعد اندلاع الحرب الكورية)، بتقديم دعم اقتصادي منهجي، والتخطيط لسلسلة من التغييرات الاجتماعية. وفيما يتعلق بهذا الأمر، هناك الجوانب الرئيسية التالية:

أ) حرضت أمريكا الكومينتانغ وساعدته على تنفيذ ما يسمى بالإصلاح الزراعي.

 ب) على شكل هدايا وقروض، تم نقل مبالغ كبيرة من الدولارات إلى المؤسسات السياسية والاقتصادية المحتضرة في الكومينتانغ. من عام 1951 إلى عام 1965، كانت قيمة المساعدات الأمريكية تبلغ 100 مليون دولار أمريكي سنويا. 

ج) عام 1965، تم وقف المساعدات الأمريكية، واستمرت الإمبريالية الأمريكية في دعم أسرة تشيانغ من خلال مؤسسات محددة، وشجعت رأس المال الخاص على الاستثمار في تايوان.

 د) في ذات الوقت، أي منذ عام 1965، عاد أيضا رأس المال الاحتكاري الياباني  بنشاط إلى المستعمرات القديمة، كمنافس لرأس المال الأمريكي ومساعد له. 

كل ما سبق أتاح للكومينتانغ الاستمرار في حكمه الفاسد، واكتساب استقرار مؤقت، وحتى خلق ازدهار مزيف. لكن في الواقع، لم يقم هذا أبدا بحل أي من المشاكل التي قد تسبب الثورة في تايوان. بل على العكس، باتت التناقضات المختلفة أكثر حدة وعمقا. لن تنفجر ثورة تايوان بقوة أكبر فحسب، بل سيكون لها أيضا طابع اشتراكي أكثر وضوحا.
ما يدعى بـ “الإصلاح الزراعي” (“تخفيض الإيجار إلى 375” و “الأرض للفلاحين”)، الذي أطلقه الكومينتانغ، لا يمكن أن يحل التناقضات العميقة في المناطق الريفية في تايوان على الإطلاق، كل ما في الأمر أنه يغير شكل التناقضات بشكل طفيف. وفقا للمجلة الرسمية التايوانية (“اقتصاد الصين”) (ملاحظة 1): “المناطق الريفية في تايوان على شفا الانهيار”. علاقات الإيجار الجديدة باتت هي السائدة، و”لا يملك الفلاح أية قطعة أرض”. الحكومة تقايض السماد بالحبوب، والحبوب رخيصة بينما السماد باهظ الثمن، لذا يعاني الفلاحون طوال الوقت، والدخل لا يكاد يكفي لدفع الضرائب. كما تقوم العديد من المنظمات الرسمية باستغلال الفلاحين، وهي أكثر قسوة من الملاك القدامى. الربا بات متفشيا، ويضطر الفلاحون الأصحاء إلى مغادرة الريف بأعداد كبيرة. ونتيجة لذلك فإن استياء المزارعين التايوانيين اليوم لا يقل عن استياء مزارعي الصين في ذلك الوقت. الفرق هو أن العدو المباشر لمعظم المزارعين في تايوان لم يعد كبار الملاك بل الحكومة، وعملائها الذين يسيطرون على المزارعين.
الشيء الوحيد الذي يمكن الإشادة به في “الإصلاح الزراعي” حتى الآن هو أن عددا كبيرا من الملاك تحولوا إلى تجار وصناعيين نتيجة “الاستحواذ” على الأراضي. 

5. في ظل التدخلات والسيطرة على جزء كبير من رأس المال من قبل الولايات المتحدة واليابان، كان التصنيع في تايوان سريعا للغاية في العقد الماضي. منذ أواخر الستينيات، تغيرت الهيكلية الاقتصادية لتايوان بشكل كبير.  في الماضي، كانت الزراعة هي الدعامة الأساسية، ولكن بعد ذلك بدأت الصناعة في أن تكون هي الدعامة الأساسية للاقتصاد. وبلغة الأرقام، كان عدد المصانع المسجلة في عام  1952 يبلغ 9966 مصنعا، وفي نهاية عام 1968 أصبح 33.057. وبحلول هذا العام (1977)، ارتفع العدد إلى 45,000. كان معدل النمو أربعة أضعاف ونصف في خمسة وعشرين عاما. طبعا يعد هذا قفزة كبيرة إلى الأمام.
لكن إذا نظرنا إلى طبيعة الصناعات المختلفة، وملاك المصانع، وطريقة توزيع الأرباح الصناعية، وسبل الاستفادة منها، وما إلى ذلك، فإن المشكلة واضحة أيضا: هذا التصنيع ليس مفيدا على الإطلاق للاقتصاد الوطني، وظروف الناس المعيشية، بل يصب فقط  في صالح الإمبريالية. إنه مفيد فقط لرأس المال الاحتكاري الدولي، ولا يفيد إلا البرجوازية التايوانية المقترنة به. 

6. طبيعة التصنيع في تايوان تختلف تماما عن نظيرتها في الصين. في الصين القارية، بصرف النظر عن مدى جدية الحكم البيروقراطي فيما يتعلق بالسياسة طويلة الأجل، فإن التصنيع يهدف، على الأقل،  إلى تحسين الإنتاجية الوطنية، وتحسين حياة العمال والفلاحين في النهاية، وكذلك  ترسيخ استقلال الوطن والأمة. ولكن التصنيع التايواني يقود إلى قمع جماهير العمال والفلاحين بشكل رئيسي لصالح رأس المال الاحتكاري الأجنبي، وكانت كلفته الإمعان في إخضاع الأمة. بعبارة أخرى، إننا نشهد ازدهارا صناعيا سطحيا مقابل استعمار كامل. 
بسبب طبيعته الكومبرادورية التقليدية، وإثر النزاعات المتعذر حلها بينه وبين شعب تايوان، شجع نظام أسرة تشيانغ، بلا خجل، على عملية الاستعمار هذه بكل الوسائل. إن ما يسمى بالمنطقة الخاصة التي تم بناؤها منذ عام 1966، منحت  الامتيازات بشكل فاعل، وتنازلت عن الأراضي للإمبريالية، ما أتاح للرأسماليين الاحتكاريين الأجانب التصرف في تايوان بلا ضمير، والقيام بكل ما يريدون – وقد أثار ذلك استياء واسعا في أوساط الشعب التايواني. 

7. التصنيع التايواني قام أساسا على دماء وعرق العمال التايوانيين. وفقا للإحصاءات، فإن راتب العامل التايواني تبلغ نسبته واحد على خمسة عشر فقط من راتب نظيره في الولايات المتحدة، ونحو ثلثي راتب العامل في هونج كونج.  كما تم بناء هذا التصنيع على دماء وعرق المزارعين التايوانيين. عبر الاستعباد، حصل نظام جيانغ على منتجات الفلاحين عن طريق نهب النصف وشراء النصف الآخر، وأغرق الفلاحين في فقر مدقع. واستمرارا بهذا النهج، تم تخفيض الأجور، وأسعار المواد الخام، والسماح لرأس المال الدولي بجني أرباح ضخمة. كان هذا التصنيع على حساب مصالح الصناعيين الصغار والمتوسطين في تايوان، تحت هيمنة منظمة صناعية وتجارية كبرى تضم الإمبراطور والمسؤولين والتجار. تقريبا، لم يكن هناك مجال للمشغلين الصغار للقتال والبقاء.

8. مع ذلك، فإن المسمار الأخير في نعش نظام الإمبراطور تشيانغ هو الطبقة العاملة الناشئة في تايوان. في أوائل الخمسينيات من القرن الماضي، بلغ عدد أبناء الطبقة العاملة في تايوان (من عاملين في الصناعة والمناجم والنقل) نحو 300,000 شخص. حتى الآن، وفقا لتقديرات غير دقيقة، ارتفع العدد إلى 1,8 مليون شخص. 
هذا عامل مفيد للغاية لشعب تايوان الذي يسعى إلى التحرر. عندما كانت ثورة الصين تخوض صراعها طويل الأمد، لم يكن عدد أبناء الطبقة العاملة الصناعية في الصين قد تجاوز 4 ملايين (الملاحظة 2)، 4 ملايين من أصل 600 مليون نسمة! أي أقل من 1% من عدد السكان الإجمالي. لكن العمال الصناعيين التايوانيين يمثلون اليوم 1,8 مليون من أصل 16 مليون شخص (الملاحظة 3)، أي أكثر من العُشر. ليس ذلك فحسب، فقد كانت الطبقة العاملة في الصين منتشرة في كافة أنحاء البلاد باستثناء عدد قليل من المدن الكبيرة، في حين أن أراضي تايوان صغيرة، وتركيز الطبقة العاملة فيها أعلى بكثير من نظيره في الصين.
رغم تظاهر الحزب الشيوعي الصيني بأنه ممثل البروليتاريا، إلا أنه في الواقع لم يكن يمتلك عددا كبيرا من العمال في صفوفه. لقد حدد هذا الوضع، بشكل أو بآخر، مسار الثورة الصينية المتعرج، كما حدد إلى حد ما المظهر الخاص للحزب الشيوعي الصيني قبل انتصاره وبعده، وخاصة طابعه البيروقراطي والانحلالي.
في هذا الصدد، سيكون للحزب الثوري البروليتاري في تايوان بالفعل ظروف موضوعية صحية ومواتية نسبيا.
حكومة الكومينتانغ، التي تتمتع بخبرة طويلة في الثورة المضادة، لا بد وأن تكون قادرة على رؤية التهديد المحتمل من هذا الجانب. لطالما كانت حذرة من تنامي الطبقة العاملة في تايوان، وقد سيطرت عليها بصرامة! لا وحدة ولا إضرابات. لقد فعلت كل ما في وسعها لمنع العمال التايوانيين من رفع وعيهم والميل نحو الثورة. لكن تاريخ الحركة العمالية الأممية يخبرنا أن هذه الإجراءات التي اتخذها الكومينتانغ لا يمكن إلا أن تكون مكيدة في النهاية. 

9. الانفجار الحتمي لثورة تايوان لا يرجع فقط إلى الأسباب الاجتماعية المختلفة المذكورة أعلاه، بل أيضا لأسباب “عرقية”.
في الأصل، من وجهة نظر تاريخية، وثقافية، وفيما يتعلق ب “علاقة الدم”، وما إلى ذلك، فإن سكان جزيرة تايوان البالغ عددهم 16 مليونا، باستثناء ما بين 200,000 إلى 300,000 شخص من الغاوشان، ليسوا في الواقع مجموعة عرقية مختلفة عن شعب الهان. الجزء الأكبر منهم هم شعب هوكين وهاكا، وقد انتقلوا من الصين القارية في الثلاثمائة أو الأربعمائة عام الماضية. ولطالما بقيت لغتهم ومعتقداتهم على حالها. كانت هياكلهم الاجتماعية والاقتصادية وحتى السياسية مرتبطة ارتباطا وثيقا بالصين قبل أن تحتلهم الإمبراطورية اليابانية عام 1895.
خمسون عاما من الحكم الإمبراطوري الياباني لم تستطع تحويل غالبية سكان تايوان إلى أمة مختلفة ثقافيا. فيما يتعلق بالسياسة والاقتصاد، أصر شعب تايوان على التحرر الوطني من وطأة الاستعمار. لقد دفع حكم الإمبريالية اليابانية شعب تايوان إلى تطوير وعي وطني صلب – وعي وطني يتناقض مع اليابان ويتماهى مع الصين القارية.
لذا، فإن إصرار بعض المنظرين البرجوازيين والبرجوازيين الصغار في تايوان على أن التايوانيين أمة خاصة يتعارض مع الحقائق التاريخية.

10. لكن هذا لا يعني أن “الحس القومي” الخاص لن يتشكل خلال النضال طويل الأمد للشعب التايواني ضد الحكم الأجنبي (بما في ذلك الاحتلال الهولندي، وغزو المانشو، والنظام الانفصالي الياباني، وحكم الكومينتانغ). على مدى أربعمائة سنة من المعاناة، تملك شعب تايوان شعورا جمعيا ضد كل أشكال الاضطهاد والاستغلال من قبل الفئات الحاكمة الأجنبية. لا بد وأن ينتفض التايوانيون ويتحكموا في مصيرهم.
هذا النوع من المشاعر الإقليمية المعادية للأجانب لدى التايوانيين يختلف عن الإقليمية المتفشية بين المقاطعات في البلد الرئيسي (الصين). إنه أقوى بكثير وأكثر تماسكا، ويعكس مقاومة أكثر تقدما وأقل رجعية.

11. عادت تايوان إلى الصين بعد الحرب.  في البداية، قبل الجمهور هذا القرار. كان الجيل التايواني الأكبر سنا سعيدا برؤية “ولادة جديدة للبلاد”، في حين أن الطبقات الدنيا والشباب، وخاصة أولئك الذين يتمتعون بوعي سياسي أعلى، كانوا على استعداد للتعاون مع إخوتهم في البلد الأم للسعي المشترك لتوحيد الصين وتحريرها. (الحزب الشيوعي التايواني تبنى هذا الموقف في ذلك الوقت).
هذا الموقف الجماهيري لشعب تايوان سرعان ما تلاشى بسبب الفساد الكامل، وتعسف الكومينتانغ. كان هذا التغيير في الموقف مماثلا في الأصل لخيبة الأمل والمقاومة التي أظهرها الناس في “المناطق المحتلة” في الصين بعد الانتعاش. لكن بفارق واحد: معارضة شعب تايوان لقمع حزب الكومينتانغ أضاف طبقة من الكراهية “العرقية” إلى جانب العداء الطبقي.
بعد العام 1949، حول الكومينتانغ تايوان إلى مدفن. وخلال نضالها المحتضر، تم وضع الجزيرة بأكملها تحت رعب الجواسيس، وحرم معظم الناس من حقوقهم الأساسية (الملاحظة 4).
كما أنه في ظل زخم وتأثير نضال شعب تايوان ضد اضطهاد الأجانب، قام جزء من البرجوازية في تايوان (خاصة الجزء الذي كان له علاقة بالإمبرياليين اليابانيين في الماضي أو ذلك الذي تم دمجه مؤخرا مع الإمبرياليين الأمريكيين)، والبرجوازية الصغيرة،  بتدشين حركة استقلال تايوان والدعوة إلى “قومية تايوانية”. 

 12. الماركسية الثورية تتفهم تماما نضال الجماهير العريضة في تايوان ضد القمع “القومي”. إننا لا نقف عند حدود الاعتراف، إلى حد كبير، ولكن (نقدر تماما)، في ذات الوقت، طبيعتها الثورية، لاسيما عندما تقترن بالتناقضات الاجتماعية المختلفة في تايوان. وفقا لتجربة الحركات الجماهيرية في تايوان في الماضي، فإن إحياء الحركات الثورية في المستقبل سيظل على الأرجح مدفوعا بالنضالات المناهضة للأجانب. إذا تجاهل الثوريون البروليتاريون هذا النوع من النضال، أو قللوا من شأنه، أو عادوه، فسوف يتم عزلهم تماما، وتنحيهم جانبا من قبل الجماهير الصاعدة، وبالتالي لن يتمكنوا من المشاركة في الثورة وقيادتها.
لذا، فإن كيفية التعامل مع “النضال الوطني” للشعب التايواني، بشكل صحيح، يعد قضية استراتيجية بالغة الأهمية للماركسيين الثوريين في تايوان والصين.
في البداية، يجب أن نشير، بلا كلل، للجماهير الكادحة في تايوان إلى حقيقة أنه بسبب الترتيبات المتعمدة للكومينتانغ، والإمبريالية الأمريكية على مدى الثلاثين عاما الماضية، والنتيجة الحتمية للتنمية الاقتصادية في تايوان على مدى السنوات القليلة الماضية، كان جزء كبير (وهو الأهم) من البرجوازية الكبرى وملاك الأراضي، الذين هم في الأصل من تايوان، مندمجين سياسيا واقتصاديا، بشكل وثيق، نفس الطبقة التي هاجرت من الصين وشكلت جزء لا يتجزأ من الطبقة الحاكمة في تايوان.
علاوة على ذلك، فإن نحو 2 مليون شخص من المقاطعات الأخرى، الذين قدموا إلى تايوان مع الكومينتانغ (معظمهم أجبروا على ذلك) (يجب أن يكون هذا العدد قد زاد بشكل كبير في الثلاثين عاما الماضية)، وخاصة الجنود، والموظفين المدنيين الصغار، والمدنيين الذين يمثلون  الغالبية، تم رفضهم من قبل المجموعة الحاكمة والملاك، وسقط معظمهم في براثن الفقر، وأصبحوا عمالا محليين فقراء. لقد تعرضوا للاضطهاد من قبل قاعدة الكومينتانغ، بما لا يقل عن السكان الأصليين لتايوان، على يد نفس الطبقة.
في ظل هذه الظروف، إذا كانت الثورة التايوانية تهدف عموماً إلى الإطاحة بأناس من المقاطعات الأخرى (ما يسمى بـ “مناهضة الجبال”)، فإنها من الناحية الموضوعية قد تضعف القوة الثورية من ناحية، ومن ناحية أخرى، تهب  نتائج الثورة إلى حكام الجنسية التايوانية مقدما (هذا في الواقع يساعد الكومينتانغ تماما)، أو لعناصر استقلال تايوان اليمينية المتطرفة. 

13. ثانيا، يجب أن يكون واضحا لدينا، وكذلك لعامة الناس في تايوان، أن حركة استقلال تايوان، التي ينادي بها جزء من البرجوازية والبرجوازية الصغيرة في تايوان، لا تختلف عن الحراك المناهض للقمع الذي يخوضه الشعب التايواني فيما يتعلق بأساسها الطبقي فحسب، بل أيضا فيما يتصل باتجاهها وتأثيرها الموضوعي المحتمل.
إنهما حركتان مختلفتان، وعلينا الاستمرار في توضيح ذلك.
الجماهير العريضة عارضت الاضطهاد القومي، واستهدفت بداية حكم الكومينتانغ والإمبريالية الأمريكية التي تدعمه. وخلال تطور الصراع، سيتجاوز المعنى الطبقي حتما المعنى القومي. وموضوعيا، فإن هذا النضال سيؤدي بالتأكيد إلى إضعاف الإمبريالية وتشجيع القوى الثورية خارج الجزيرة. أولا، قد يؤدي إلى إحياء غضب الطبقة العاملة في الصين ضد الحكم البيروقراطي، وقد يحفز صعود نضال العمال اليابانيين. وفي المقابل، لا يمكن لحركة استقلال تايوان البرجوازية إلا تعزيز الحكم الإمبريالي في آسيا، لأنه من أجل التخلص من حكم “الأمة الأجنبية” الذي يتولاه الكومينتانغ (أو حتى من أجل الحصول على تنازلات أكبر منه)  لن تتردد تلك الحركة في دفع الثمن عبر المزيد من المستعمرات، والاعتماد بشكل أعمى على مساعدة الولايات المتحدة أو الإمبريالية اليابانية.
لذا، على الماركسيين الثوريين في تايوان التمييز جيدا بين الحركتين، ويجب أن يضمنوا بقاء نضال الشعب التايواني  المناهض للاضطهاد خاليا من تأثير وسيطرة البرجوازية، وحركة استقلال تايوان اليمينية التي تمثلها، أيديولوجيا وتنظيميا. 

14. لكن ماذا لو كان عامة الناس يدافعون عن الاستقلال ويدعمونه؟ هل سنكون باعتبارنا ثوريين ماركسيين لينينيين ضد ذلك؟ لا، فوفقا للسياسة العرقية الماركسية التي طورها لينين، وبالنظر إلى التجارب الإيجابية والسلبية المحيطة بهذه السياسة لأكثر من نصف قرن، نعتقد أن غالبية الشعب التايواني، رغم أنها ليس مجموعة عرقية أخرى، لها الحق في  المطالبة بتقرير المصير على طريق تحرير الذات، بسبب الظروف الخاصة التي شكلها التاريخ (يمكن لمجموعة عرقية  المطالبة بالاستقلال عن ذات العرق، وتاريخيا كان هناك نضال استقلال المستعمرات الأمريكية عن بريطانيا). إذا كانت الغالبية العظمى من شعب تايوان تريد حقا الانفصال عن الصين وتأسيس دولة مستقلة، فعلينا أن ندعمها بإخلاص وحزم. لأنه: أولا، إن حق تقرير المصير وتطبيقه هما عنصران لا ينفصلان عن درجة الديمقراطية بأعلى درجاتها، وينبغي على الثوريين البروليتاريين دعم هذا النوع من الديمقراطية؛ ثانيا، طالما أن لهذه الحركة قاعدة جماهيرية واسعة، على الأقل في تأثيرها الفوري، فإنها ستهاجم حكم الكومينتانغ الرجعي؛  ثالثا،  إذا كان هذا الاستقلال مفيدا لشعب تايوان، يجب ترك الأمر له لتقرير ماذا يريد من النضال.
لا حاجة للقول إن الماركسية الثورية في الصين أو تايوان يجب أن تتجاوز التحيزات القومية الضيقة، ويجب أن تثقف الطبقة العاملة في تايوان بروح الأممية الثورية. ويجب أن تتحد مع الطبقة العاملة في العالم، أولا مع الطبقة العاملة في الصين، وثانيا مع الطبقة العاملة في اليابان والولايات المتحدة، في وحدة اشتراكية. 

15. الحزب الشيوعي الصيني اقترف أخطاء فيما يخص قضية تايوان. بداية، قام بكبت المشاعر العميقة للشعب التايواني ضد الحكم الأجنبي تماما، وساوى بين تلك المشاعر وبين التضامن مع “حركة الاستقلال” اليمينية التي تمثل عددا صغيرا من أفراد الطبقة العليا في تايوان، الذين انشقوا عن الإمبريالية. ثانيا، نفي تماما إمكانية حل قضية تايوان ومستقبل الشعب التايواني من خلال ثورته، فتجاهل، بل ورفض، استيعاب أي مطالب يقدمها الشعب التايواني.
الشعاران اللذان طالما طرحهما الحزب الشيوعي الصيني هما: “تايوان أرض صينية منذ العصور القديمة”، و”أهالي تايوان هم أبناء الشعب الصيني من لحمه ودمه”. وفي مواجهة مطالب شعب تايوان لتقرير المصير أو الاستقلال، يقف عاجزا تماما. بالتأكيد لن يساعد في التحرير الحقيقي لتايوان، لكن يمكنه فقط تعزيز التحيزات الإقليمية للشعب التايواني، ومساعدة حركة استقلال تايوان اليمينية المتطرفة، وحتى مساعدة الكومينتانغ في خداعه المسمى بـ “تجديد تايوان وحمايتها”.
كما أن الحزب الشيوعي الصيني كان يزعم دوما أن قضية تايوان هي مجرد مسألة بين حزب الكومينتانغ والحزب الشيوعي، أو قضية بين الصين والولايات المتحدة. هذا يعني أن: حل قضية تايوان لا يتطلب مطلقا ثورة من قبل شعبها، أو حتى مشاركته.
هذا الموقف خاطئ جدا ورجعي. إنه يعكس (ما وصفه بعض الثوار التايوانيين) “شوفينية الهان”، وهي “شكل آخر من أشكال القمع القومي”. 

16. صحيح أنه من منظور صيرورة الثورة الصينية بأكملها، يمكن القول إن ثورة تايوان هي استمرار لها، وجزء غير مكتمل من المهمة الديمقراطية الثورية للتوحيد الوطني. لكن السؤال الأهم هو كيف تستمر هذه الثورة، وكيف يتم إنجاز هذه المهمة بما يعود بالنفع على ثورة الصين وتايوان معا.
يتمثل نهج الحزب الشيوعي الصيني في استخدام الضغط العسكري بشكل أساسي، مدعوما بهجمات سياسية ودبلوماسية، لإعادة أراضي تايوان وشعبها إلى حضن الوطن الأم. هذه الطريقة في حل مشكلة المضطهدين من الخارج، وبشكل فوقي، هي الموقف الثابت للماوية والستالينية. نتيجة لذلك، رغم أن إصلاحات اجتماعية، سواء كبيرة أو صغيرة، قد يتم إجراؤها في المناطق المحتلة، إلا أنه تم تدمير الثورة الحقيقية للجماهير المحلية، ما خلق تناقضا اجتماعيا شديد التوتر. كان هذا هو الحال عندما حرر الحزب الشيوعي الصيني معظم الصين، وحتى أكثر من ذلك عندما حرر المناطق التي تهيمن عليها الأقليات العرقية. في تايوان، بسبب “مشاعرنا العرقية” الخاصة المذكورة أعلاه، إذا تم تنفيذ هذا النوع من التحرير أيضا، فإن التناقض سيصل إلى مستوى متوتر للغاية.
لذا، إذا كان لتحرير تايوان فائدة حقيقية للثورة في الصين ككل، فيجب على العمال التايوانيين وعامة الناس أن ينتفضوا بأنفسهم. وتتمثل المهمة الأساسية للماركسيين الثوريين في الصين في مساعدة وتعزيز مثل هذه الثورة من كافة الجوانب، وليس استبدالها بقوة خارجية.  يجب عليهم دعم أي مطالب ثورية حقيقية يقدمها العمال والفلاحون التايوانيون، بما في ذلك مطالبهم المحتملة لتقرير المصير.
يجب أيضا النظر إلى هذه القضية من منظور تحسين النظام السياسي الحالي في الصين. إذا قام العمال والفلاحون في تايوان بثورة شاملة، فمن المؤكد أنها ستلهم إخوتنا في البلد الأم لإطلاق ثورة سياسية مناهضة للبيروقراطية، وتنفيذ “ثورة ثقافية” من القاعدة إلى القمة. ولكن، إذا تم تحرير تايوان بالقوة العسكرية من الصين فحسب، فإن النتيجة ستكون مجرد توطيد حكم بكين البيروقراطي، الغارق في مستنقع القومية. 

17. السياسة الخاطئة التي تبناها الحزب الشيوعي الصيني بشأن قضية تايوان أدركها وشجبها العديد من الثوار التايوانيين. إنهم لا يفهمون الأسباب العميقة وراء ارتكاب الحزب الشيوعي الصيني لهذا الخطأ. في الواقع، الأخطاء التي ارتكبها الحزب الشيوعي الصيني بشأن القضية العرقية، وكذلك الأخطاء التي ارتكبها في العديد من القضايا الأخرى، ترجع في الأساس إلى اشتراكية الدولة الواحدة التي ورثها عن ستالين. والانطلاق من الاشتراكية في بلد واحد، من المستحيل أن لا يقود إلى “شوفينية روسيا العظمى”، و”شوفينية هان العظمى”.
على الثوريين الماركسيين اللينينيين في تايوان أن يعارضوا تماما اشتراكية الدولة الواحدة لماو، من أجل تصحيح أخطاء الحزب الشيوعي الصيني بشكل كامل فيما يتعلق بقضية تايوان. كما أنه فقط بعد توضيح فكرة الاشتراكية في بلد واحد (الاشتراكية في جزيرة واحدة) يمكن تحديد المهام والمبادئ التوجيهية لثورة العمال والفلاحين في تايوان بشكل صحيح. 

18. بناء على ما سبق، نعتقد أن ثورة تايوان المستقبلية ستكون اشتراكية بطبيعتها، بصرف النظر عن منظور التناقضات الاجتماعية، أو الديناميكيات والآفاق الثورية. صحيح أن الثورة ستمر بمرحلة “وطنية” وديمقراطية في اندفاعها الأولي، ومن المحتمل أن تؤدي إلى فترة من الشمولية المزعومة، لكن في هذه الفترة سيتكشف الصراع الطبقي حتما على الفور. وبمجرد أن يكون للثورة قاعدة جماهيرية عميقة حقا، فإنها ستستهدف، على الفور، البرجوازية التي ترتبط ارتباطا وثيقا بالإمبريالية، والتي يمثل نظام الكومينتانغ مصالحها. كما أنه لكي تنتصر هذه الثورة حقا، وتضمن الاستمرار بعد الانتصار، يتوجب عليها التحرك بحزم نحو دكتاتورية البروليتاريا. لأن دكتاتورية البروليتاريا هي وحدها القادرة على حل المهام “القومية” الديمقراطية للثورة، التي بمجرد قيام دكتاتورية البروليتاريا، لن تكون مقتصرة على حدود الديمقراطية البرجوازية.
حاليا، يعارض بعض الثوار في تايوان وجهة نظرنا. حسب رأيهم، فإن تايوان اليوم هي منطقة شبه مستعمرة وشبه إقطاعية، تماما مثل الصين في تلك الأيام.  ومهمتها الثورية هي محاربة الإمبريالية والإقطاع، لذا يجب أن تكون قوتها الدافعة هي تحالف أربع طبقات بما في ذلك البرجوازية “الثورية”. ويجب أن تنتمي طبيعتها إلى الديمقراطية البرجوازية، أي أنها تنتمي إلى الديمقراطية الجديدة. كما يجب أن يكون هدفها إقامة دكتاتورية شعبية ديمقراطية. باختصار، يريدون تطبيق المجموعة الكاملة من النظريات، التي صممها  الحزب الشيوعي الصيني حديثا لثورة الصين، على ثورة تايوان.
هذه وجهة نظر خاطئة وخطيرة للغاية. الصيرورة الحقيقية لثورة الصين أثبتت منذ فترة طويلة أن نظرية الحزب الشيوعي للديمقراطية الجديدة لا تتماشى مع الواقع. الحقيقة هي أن أحد الأسباب المهمة التي جعلت الحزب الشيوعي الصيني قادرا على الفوز هو تحديدا تخليه عن الديمقراطية الجديدة، التي طالما تباهى بها تحت ضغط الأحداث الثورية، وتطبيقه، دون وعي، نظرية الثورة الدائمة التي كان يرفضها باستمرار. إذا كان الحزب الشيوعي الصيني قد مضى، كما كان يقول، في تطبيق الديمقراطية الجديدة، أي أنه لم يعارض البرجوازية الحضرية والريفية خلال الثورة الديمقراطية، وتخلى عن تعبئة الفلاحين الفقراء، ولم يؤسس بحكم الواقع ديكتاتورية الحزب الواحد  بعد انتصار الحرب الأهلية (بمعنى ما، دكتاتورية البروليتاريا)، وتقاسم السلطة بصدق مع البرجوازية، وطور الرأسمالية لفترة طويلة في ظل “دكتاتورية الشعب الديمقراطية”، عندها لن يكون النصر بعيد المنال فحسب، بل سيتم نسف الثورة حتى في حالة الانتصار.
لم يشر بعض الماركسيين إلى هذا الموقف فحسب، بل تم الاعتراف به أيضا على التوالي من قبل قادة الحزب الشيوعي الصيني أنفسهم (ليو شاوكي من الناحية النظرية، وماو تسي تونغ عمليا).
ثورة تايوان اليوم، في طبيعتها، أبعد عن كونها شبه إقطاعية مما كان عليه الحال في الصين قبل التحرير. إنها رأسمالية تماما. وفيما يتعلق بما إذا كان الوضع شبه الاستعماري سيجعل البرجوازية هناك تعارض الإمبريالية بحزم، وتنضم إلى الثورة، فإن البرجوازية في الصين وغيرها من البلدان شبه المستعمرة والمستعمرة بالكامل قد أخبرتنا بوضوح خلال الخمسين عاما الماضية، أنه في  حال تعرضت مصالحها حتى لتهديد طفيف من قبل الجماهير الثورية في بلدانها، فإنها لن تتردد في الوقوف إلى جانب الإمبريالية. 

19. من أجل الاستعداد للثورة في تايوان وتعجيل اندلاعها، حددنا بعض المطالب النضالية التالية: 

  1. إلغاء جميع القوانين والأنظمة المناهضة لحقوق الإنسان والحرية والديمقراطية بشكل فوري، وكذلك إلغاء نظام التجسس، والإفراج الفوري عن كافة السجناء السياسيين. ليتمتع كل الناس  بحرية الكلام، والنشر، والتجمع، وتكوين الجمعيات، والإضراب.

2. ضمان الحقوق المتساوية المطلقة لكافة الأشخاص في تايوان، ليس شكليا فحسب، بل جوهريا، لاسيما فيما يتعلق بالتعليم والتوظيف والمشاركة السياسية. وعلى وجه الخصوص، علينا الاهتمام بمصالح شعب غوشان الرازح تحت وطأة الهيمنة.

 3. معارضة كل أشكال التمييز العنصري والإقليمي، ومعارضة التطبيق الإجباري لما يسمى “اللغة الوطنية”. ضد التمييز وحظر اللهجات.

4. إسقاط نقابة العمال الرسمية، ليختار العمال نقابتهم ويتولون قيادتها. وتحسين حياة العمال بشكل شامل، وإنشاء نظام رعاية عمالي. وكذلك وقف مراقبة واضطهاد العمال، وضمان حقهم في الإضراب. لتتحد الطبقة العاملة في تايوان وكافة أبنائها، بغض النظر عن المقاطعة أو مكان المنشأ. 

5. الإلغاء الفوري لجمعيات المزارعين التي تديرها الحكومة، وكذلك جمعيات إدارة المياه، وغيرها من المؤسسات التي تستغل المزارعين. وإتاحة حق الانتخاب لكافة المزارعين الفقراء، من أجل تأسيس جمعياتهم لتتولى مسؤولية الإنتاج والتوزيع والحوكمة الريفية. وإلغاء كل الديون العامة والخاصة، وإعادة توزيع الأراضي دون تعويض.

6. إنشاء اللجان في المدن والأحياء  لتنظيم شؤون الفقراء وتبادل المساعدة.

 7. معارضة الضبط الأيديولوجي، والإطاحة بالتثقيف الحزبي وتعليمه القائم على الاسترقاق، وكذلك بالجواسيس الذين يسيطرون على المؤسسات الثقافية والتعليمية. وضمان تمتع الناس بأكبر قدر من الحرية في الوصول إلى المعلومات، وحرية الفكر والإبداع. 

8. معارضة سياسة “مكافأة الاستثمار الأجنبي” التي تتخلى عن المصالح الوطنية بالاعتماد على الإمبرياليتين الأمريكية واليابانية. ومصادرة كبرى المصانع والمؤسسات التي تستحوذ عليها الإمبريالية ورأس المال البيروقراطي، وتسليمها للعمال.

 9. إلغاء كافة المعاهدات الاقتصادية والسياسية والعسكرية المبرمة بين الكومينتانغ والإمبرياليين الأمريكيين واليابانيين. وسحب كل القوات الأمريكية على الفور من تايوان ومضيقها.

10. إنشاء جمعية وطنية ذات صلاحيات كاملة عبر الاقتراع العام، السري المتساوي، لتحل محل حكومة الكومينتانغ الرجعية الفاسدة. وتنفيذ المتطلبات الثورية المذكورة أعلاه بدقة، وتحديد وضع تايوان، وعلاقتها مع جمهورية الصين الشعبية.

 11. الاتحاد مع الطبقة العاملة في العالم كله، وخاصة مع الطبقة العاملة في البلد الأم، إلى جانب الطبقة العاملة في الولايات المتحدة واليابان، لمقاومة الهجوم الحتمي للرجعية الإمبريالية على ثورة تايوان.

ملاحظات:: 

ملاحظة 1 انظر العدد رقم 227 المنشور في 15 آب 1969 – “الأزمة الحالية في المناطق الريفية في تايوان وحلها، للمؤلف تشين تزيسان.
ملاحظة 2 انظر “يحيا فكر ماو تسي تونغ”، “الخطاب في مؤتمر تشنغتشو”.
ملاحظة 3 وفقا للمسح الذي أجراه مكتب الشؤون المدنية في تايوان من قبل الكومينتانغ في عام 1957، بلغ عدد سكان تايوان عام 1947 (6،497،734) نسمة، وقد زاد عاما بعد عام منذ ذلك الحين، ويقدر حاليا بنحو 16 مليونا.
ملاحظة 4 وفقا لتقرير وكالة الأنباء الفرنسية من طوكيو في 24 أيلول 1977. “هناك أكثر من 8000 سجين سياسي في سجون حزب الكومينتانغ. وقد تم القبض عليهم جميعا دون استدعاء، ولم يحاكموا علنا أبدا. (انظر هونغ كونغ سينغ تاو اليومية، 25 أيلول 1977).
ملاحظة 5 انظر تقرير ليو شاوكي السياسي للمؤتمر الوطني الثامن للحزب الشيوعي الصيني في 15 أيلول 1956. في قسم “الخط العام للحزب في الفترة الانتقالية”، ورد فيه: “…  لقد أصبحت الدكتاتورية في الأساس شكلا من أشكال دكتاتورية البروليتاريا … “.

_________
ترجمة تامر خرمه
مراجعة فيكتوريوس بيان شمس

Check out our other content

Check out other tags:

Most Popular Articles